24 juin 2010 4 24 /06 /juin /2010 16:29

S5030464  المجمـوعـة الثانية 

 

  تحليل ظاهرة العنف المدرسي  

واقتراح حلول للحد من الظاهرة

 

 

 

مقــدمــة         

      بعد توصلنا بنتائج البحث الذي قامت به المجموعة الأولى، اتضح ان ظاهرة    العنف متفشيـة داخل المؤسسات التربوية العمومية بصفة عامة وفي مؤسستنـا بصفة خاصة. لذا قررنا العمل على تحليـل هذه المشكلة ودراسة السياسات العامة الرسمية  

التي تتعلق بها  

تحليل الظاهرة  

      قمنا أولا بالاتصال بالسـادة الحـراس العـاميـن لمؤسستنـا بعد موافقـة السيـد         

 المدير، فزودونـا ببعـض الحالات الغيـر اللائقـة التي يتم ضبطها يوميا داخل المدرسة ومنها

 

 تمزيق أو اتلاف أو تزوير ورقة ظبط الغياب 

 

   ممارسة العنف من ضرب وجرح بين التلاميذ وبين الأساتذة والتلاميذ كالحالة التي   كانت  ضحيتها أستـاذة الاجتماعيات التي بثت فيها المحكمة الابتدائية وحكمت فيها

بالسجن مع ايقاف التنفيد في حق تلميذين

 

التعاطي للمخدرات

 

 اللباس المستفـز

 

احداث الضجيج والفوضى أثناء الخروج

 

تخريب التجهيزات من أبواب وطاولات وصنابير الماء

 

السياسات العامة الحالية  

سألنا عن الاجراءات الرسمية والادارية التي تتخد في حق ممارسي هذه السلوكات 

  اللاواعية وكان من ضمنها

 

التزام موقع ومصادق عليه يقوم فيه آباء وأولياء أمور التلاميذ بالتعهد على السهر  

على انظباط ابنائهم

قرارات المجالس التأذيبية يتوقف فيها المشاغب عن الدراسة لفترة تحدد حسب نوعية الخطأ المرتكب

اجراءات يتخدها رئيس المؤسسة في حق كل من ضبط وهو يمارس عملا من شأنه أن يضر بزملائه أو التجهيزات

 "عقوبات جسدية أو ما يصطلح عليه " بالعصا لمن يعصى 

 

وعظ وارشاد موجه للتلميذ من طرف الاداري أو المدرس 

 

     بعد ذلك رجعنا لبعض اصدارات التضامن الجامعي التي تنشـر فيها النزاعات       

القانونية داخل المؤسسات التعليمية ، فاتضح أن المشكل متفاقم جدا الى درجة أنه في بعض الأحيان يتم اللجوء الى المحاكم ، حيث أن المادة 400 من القانون الجنائي تنص على تجريم استعمال العنف ومعاقبته بالسجن لمدة تتراوح من ثلاثة أشهر الى

  الحلول المقترحة 

    نظرا لعدم نجاعة هذه الاجراءات الرسمية والحالة الذي آلت اليها الوضعية داخل      

 المؤسسة ، جاءت مجموعتنا ببعض الاقتراحات علها تحد من هذه الافـة

 

الحراسة المشددة من طرف رجال الأمن والطاقم الاداري والتربويلحماية التلاميذ       

 والتجهيزات خصوصا من الغرباء الذين يستغلون بين الحضض للقيام بعمليات التخريبوالكتابة على الجدران

 

التطبيق الصارم للقوانين المتعلقة بممارسة العنف والتخريب بدل الوعظ والارشاد       

أو العنف المضاد

برمجة أنشطة ثقافية لأنها تهذب النفس وتريح الذات وتعطي للمراهق الفرصة       

لتفريغ شحنة العنف في انجازات فنية أو ادبية بدل التخريب   

 

انشاء مدارس ومراكز خاصة للتلاميذ المشاغبين والمارسين للعنف والتخريب                    

 تحت رعاية مختصيـن في التعامل مع هذه الحالات

 

 بعض سلبيات الحلول المقترحة 

 

    هناك بعض النتائج السلبية التي قد تصدر عن هذه المقترحات كالدخول في مشادات   

 مع حراس الأمن لعدم التكوين التربوي والنفسي للأشخاص الذين يمتهنون هذه الحرفة لكونهم يتلقوا تكوينا يقوم بالأساس على العنف والقوة

وبانشاء مراكز خاصة قد نسقط في مشكل الاقصاء بدل ادماج الأشخاص الذين يعانون من شحنة العنف لديهم 

 

Partager cet article

Published by citizen-qods.over-blog.com
commenter cet article

commentaires

Présentation

  • : citizen-qods.over-blog.com
  • citizen-qods.over-blog.com
  • : nous présentons dans ce blog , les travaux effectués dans le cadre du projet de la citoyenneté . nous sommes membres du club de l'éducation à la citoyenneté et aux droits de l'homme de notre lycée collégial ALQODS à Meknès .
  • Contact

Profil

  • citizen-qods
  •  Nous sommes les membres du club de l'éducation à la citoyenneté et aux droits de l'homme . Nous oeuvrons pour que nos camarades , élèves, soient des citoyens(nes)à part entière .
  • Nous sommes les membres du club de l'éducation à la citoyenneté et aux droits de l'homme . Nous oeuvrons pour que nos camarades , élèves, soient des citoyens(nes)à part entière .

Texte Libre

Recherche

Archives

Catégories

Liens

Partager cette page Facebook Twitter Google+ Pinterest
Suivre ce blog